All for Joomla All for Webmasters
الخميس, 16 حزيران/يونيو 2016 00:00

بعد ذبح داعش لأبناء مصر فى ليبيا الجريمة صهيونية والمنفذون متأسلمون ... بيان الطريقة العزمية رقم (51)

Rate this item
(0 votes)

إن الطريقة العزمية ومريديها على وجه الخصوص وأبناء الطرق الصوفية على وجه العموم ينعون بمزيد من الحزن والأسى جريمة داعش فى حق أبنائنا المصريين ، تلك الجريمة التى لا يقبلها الدين أو الأخلاق ، والتى تضيف تأكيدا جديدا لا يقبل صرفا ولا تأويلا أن هذه الجماعات ليسوا منا كعرب

وليسوا معنا كمسلمين!! فلقد بات واضحا أن المستفيد الأول من هذه الجرائم هم الصهاينة، حيث ينعمون هم بالأمن والأمان بينما ينتشر القتل والرعب فى الدول العربية مما يؤدى إلى إنهاك الجيش والشرطة كما حدث فى سوريا والعراق والهدف هو القضاء على شوكة الجيوش العربية التى تؤرق الصهاينة!!إن علينا فى هذا الوقت بعيدا عن سيل المقالات والتحليلات والخطب الرنانة والنحيب والعويل ، الذى لن يزيد مصر إلا وبالا ، ولن يزيد هؤلاء إلا إصرارا!! أن نعلم أن هذا الموقف يحتم علينا أن نعيد الحسابات حول عدد من الأمور والمفاهيم التى لابد أن تعاد صياغتها من جديد !!
أولا : هذه العناصر الإجرامية يد صهيونية تعبث فى أمن البلاد العربية وسلامتها ، لذا ينبغى من اليوم فصاعدا أن تعرف هذه الجماعات باسم (الجماعات الصهيونية) حتى يخرج مسمى الإسلام من هذه الجرائم التى يرفضها الإسلام بل ويعاقب فاعلها بالخلود فى جهنم وبئس المصير .
ثانيا : الجماعات التى ارتكبت هذه المذبحة باسم داعش هى نفسها التى ترتكب المذابح على أرض سيناء باسم أنصار بيت المقدس ، وهى نفسها التى ترتكب المذابح فى سوريا باسم الجيش الحر ، وهى نفسها التى ترتكب نفس المذابح فى العراق باسم جبهة النصرة ، كل هؤلاء خلية واحدة تدار بإحكام من وراء ستار لتحقيق الحلم الصهيوني بتفكيك البلاد الإسلامية لتبقى إسرائيل هى الدولة العظمى!!
ثالثا : هذه الجماعات المتأسلمة على اختلاف مسمياتها فى البلاد العربية يد واحدة لرفعة إسرائيل وفى سبيل ذلك أساس عقيدتهم (لتذهب الأوطان إلى الجحيم)!!
رابعا : أذناب هذه الجماعات المبعثرن فى مساجدنا وشوارعنا كلهم على نفس المنهج يسيرون ، فيفرحهم قتل أبنائنا ، ويسعدهم خراب وطننا ، وينتظرون الفرصة لذبحنا ، وهذه هى بداية داعش وأنصار بيت المقدس وأمثالهم ، لقد أصبح واجبا أن نعى أن هؤلاء جميعا جسد واحد يربط بين رأسه وسواعده وسيقانه شريان عقائدى واحد ، وكلهم يخدم الآخر بطريقة مختلفة سواء بالتأييد أو حتى بالهجوم!! وللأسف الشديد ما زال أبواق هذه الجماعات يظهرون فى وسائل الإعلام بلحاهم المقززة ، وما زالوا يحملون ألقابا رنانة ، (فضيلة الشيخ ، والكاتب والمفكر الإسلامى ، والإخوانى المنشق .... إلخ) . وعلى الدولة أن تقطع هذه الأذرع قبل فوات الأوان!!
خامسا : على وزارة الأوقاف أن تغلق كل أنشطة المعاهد الدعوية التى تديرها هذه الجماعات ، لتخرج إلينا مجموعة من المجرمين فى ثوب دعاة!! وعليها أيضا أن تطهر نفسها من أئمة الفتنة الذين ينتسبون إلى هذه الجماعات علنا!!

فى النهاية .. إننا إذ نستنكر هذه الجريمة المفجعة ، نتقدم بخالص العزاء لنيافة الأنبا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، وكل إخوتنا المسيحيين ، سائلين الله تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان .
كما نقدم التحية للقرار الصائب الذى اتخذته الإرادة السياسية فى مصر بتوجيه ضربة جوية لمراكز هذه الجماعات فى ليبيا بالتعاون مع الجيش الليبى ، تلك الضربة الموفقة التى تعد ضربة البداية لقطع هذه الأصابع الصهيونية على يد الجيش المصرى ، كما أنها تعد باكورة التعاون المشترك بين الجيوش العربية .
رحم الله شهدائنا ، ونصر بالتوفيق جنودنا ، وهزم بالقوة عدونا ، وحمى بفضله وطننا ، ووحد على الحق شملنا ، إنه على ما يشاء قدير وبالإجابة جدير .

السيد علاء الدين ماضى أبو العزائم
شيخ الطريقة العزمية
ورئيس الاتحاد العالمى للطرق الصوفية
ورئيس الرابطة المصرية
ورئيس حزب التحرير المصرى

الثلاثاء 28 ربيع آخر 1436 هجرى - 17 فبراير 2015 ميلادى

Read 129 times
Login to post comments

 

  الإسلام وطن هو الموقع الرسمى الوحيد للطريقة العزمية ، ويمكنك التواصل معنا عبر الوسائل التالية .

صور

Template Settings

Theme Colors

Cyan Red Green Oranges Teal

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…