All for Joomla All for Webmasters
عمرو سعد : هذا هو مولانا الحقيقى

إقيم أمس الخميس حفل تكريم فريق عمل فيلم (مولانا ) بمشيخة الطريقة العزمية ، وقد جاء هذا الحفل تكريما لفريق العمل الذى أبرز جانبا من الصورة الحقيقية التى يعانيها التصوف فى مصر من حرب إعلامية وسياسية للقضاء على روح التصوف الذى يدعوا إلى التسامح والأخلاق وإبراز الإسلام فى صورة سلفية متشددة للقضاء على الهوية الدينية فى مصر ،

وقد جسدت فيه شخصية الإمام السيد علاء الدين ماضى أبو العزائم فى صورة الشيخ مختار الحسينى بالفيلم . وقد كان هذا العمل الذى صاغ فكرته الكاتب الصحفى والإعلامى إبراهيم عيسى قد أثار ضجة فى الوسط المصرى وخاصة عند السلفية حيث أبرز صورتهم الحقيقية وهى إثارة الفتن فى المجتمع بين المسلمين والمسيحيين بل وبين المسلمين والمسلمين بطرفيه سنة وشيعة لتكون الهوية الدينية ضحلة وضعيفة يمكن التحكم فيها سياسيا بسهولة . وقد جاء هذا الحفل الذى دعا إليه السيد الدكتور علاء الدين ماضى أبو العزائم - شيخ الطريقة العزمية ورئيس الاتحاد العالمى للطرق الصوفية ورئيس الرابطة المصرية [مسلمون ومسيحيون لبناء مصر] – للالتقاء هو ونائبه الدكتور السيد أحمد علاء الدين ماضى أبو العزائم –نائب عام الطريقة العزمية ونائب رئيس مجلس إدارة مجلة الإسلام وطن رئيس جمعية آل العزائم - بفريق عمل الفيلم وعلى رأسهم الفنان عمرو سعد والأستاذ الدكتور محمد العدل والدكتور مجدى محمد على والأستاذ رمزى العدل بحضور عدد من رجال الفكر والسياسة والتصوف وعلى رأسهم الدكتور عمار على حسن والشيخ أحمد التسقيانى والشيخ الفيتورى وأبناء الطريقة العزمية . وقد افتتح السيد علاء أبو العزائم الحفل بكلمة أشاد فيها بهذا العمل الفنى الذى كشف الغطاء عن حقائق سياسية وعقائدية فى بعض مؤسسات الدولة تحتاج إلى إعادة هيكلة لأنها أثبتت فشلها لغيابها التام عن الحقيقة والواقع . كما تحدث الأستاذ الدكتور محمد العدل عن فكرة الروحية وأنها أساس الأخلاق والتسامح ، فيما أشار الدكتور مجدى محمد على إلى أن التصوف هو الفكر الوسطى الذى لابد أن يتم إبرازه للمجتمع لانتشال المجتمع من السلوكيات اللا أخلاقية البعيدة تمام البعد عن الدين ، مشيرا إلى بعض كتابته عن التصوف مثل أيام الإنسان السبعة ، فيما أكد الأستاذ عمرو سعد على أن صناعة السينما من أهم الصناعات التى يجب الاهتمام بها لتنمية المجتمع من خلالها ، لأنها تعتبر المنبر الذى يمكن أن يصل إلى الملايين من الشعب فى وقت قليل جدا مقارنة بالوسائل الأخرى التقليدية ، كما عقب الأستاذ رمزى العدل على هذا العمل السنيمائى بأن أمريكا لأنها اهتمت بصناعة السينما كان لها المكانة التى لا تعبر عن حقيقتها فى العالم ولكن لأنها نجحت فى إظهار قوتها الوهمية بصورة معينة للعالم . وعقب السيد أحمد التسقيانى على حفل تكريم أبطال فيلم مولانا بالطريقة العزمية قائلا : قيل كلام عن الصوفية لم أسمعه إلا من محبي الصوفية ولكن قيلت كلمة من بطل الفيلم عمرو سعد وهو يصافح السيد علاء أبو العزائم هذا هو مولانا الحقيقي هذه الكلمة ليست تكريم من عمرو سعد ولكنها الحقيقة الغائبة عنا .. أدعوا لك بأن يوفقك لرفعة اسم الصوفية وأن يحقق لك ما تتمناه وأظني أعلمه جيداً. وأشاد السيد التسقيانى بالجهود العظيمة التى يقوم بها السيد علاء أبو العزائم بأن هذا الرجل يعمل جاهداً لرفعة اسم التصوف بشتى الطرق وللأسف بعضهم يظن التصوف من خلال الموالد والمواكب بالمعنى الأصح الظهور في تلك الاحتفالات القليلة يعد لهم الظهور الأقوى طول العام لكن بلا جديد أما الجديد فما يفعله أبو العزائم فهو بالفعل اسم على مسمي فله من العزائم الكثير مثل الليالي المحمدية والحضرات بالمساجد الكبرى والمؤتمرات الداخلية والخارجية .وقال : هذا الرجل لم نكرمه حتى الآن ولكن رب العزة يكرمه بنجاحاته المستمرة وحب الناس له فكم الافتراءات التي وجهت له لن يتحملها غيره ولكنه يسير في طريقه ولا يلتفت لمثل هذه المهاترات ، فهذا الرجل بالفعل كنز للصوفية جمعاء فتكريمه لا يأتي من خلال الصوفية بل يأتي من محبي الصوفية والذين يعلمون قدرها جيداً وقدره في العمل الصوفي .

 

Read 29 times Last modified on الثلاثاء, 07 شباط/فبراير 2017 17:03
Login to post comments

 

  الإسلام وطن هو الموقع الرسمى الوحيد للطريقة العزمية ، ويمكنك التواصل معنا عبر الوسائل التالية .

صور

Template Settings

Theme Colors

Cyan Red Green Oranges Teal

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…