All for Joomla All for Webmasters
الإمام بالمطاهرة بالمنيا 

لما وصل الإمام إلى الشلال عائدًا من السودان كان ينتظره هناك الآلاف من تلاميذه، ومحبيه ومريديه من خيرة رجالات مصر، وكان فى الباخرة التى أقلته من حلفا إلى الشلال (ونجت) باشا، وقد تقابل مع (ونجت) تلاميذ الإمام من رجالات مصر على رأسهم محمود سليمان باشا، ومحمود الشندويلى باشا، وأحمد باشا الشريعى، وحمد الباسل باشا، وكثيرون من أعلام الطب والمحاماة والعلماء والأعيان. وقد طلب هؤلاء من الحاكم العام أن يكون نفى الإمام إلى بلدة المطاهرة بالمنيا بدلاً من جزيرة مالطا، فاتصل (ونجت) لاسلكيًّا بإنجلترا، وصوَّرَ لحكومته خطورة نفيه إلى مالطا فوافقوا على نفيه إلى المطاهرة .


وبمجرد وصوله إلى المطاهرة وافاه خطاب وكيل حكومة السودان بعدم سفره مرة أخرى إلى السودان ، ومع أن إقامة الإمام كانت محددة فى منزله بالمطاهرة إلا أنه كان يتجول فى القرى والبلاد المجاورة وذلك عن طريق وساطة محبيه، فقد توسط رئيس الوزراء- وكان محبًا وتلميذًا للإمام- فى تيسير انتشار الإمام فى دائرة أوسع ، وقد تحولت بلدة المطاهرة التى أمضى فيها الفترة ما بين عامى 1915-1917م وما حولها إلى مدارس للإمام خرجت أعلام الوطنيين وأئمة المجاهدين .
وهناك قام بإصدار مجلة الفاتح التى استمرت فى الفترة من عام 1915م حتى 1920م ، وقد طلب الأحباب نقل الإمام للإقامة فى القاهرة عاصمة مصر ، وفعلاً تمت الإقامة الجديدة ، وكان منزله بمصر مقصد وفود الأمم الإسلامية من مختلف الأجناس، ومحط أنظار سفراء الممالك الإسلامية وعظماء مصر ، فكان رضوان الله عليه يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر أيًا كان.
وكان منزله تحت الرقابة الشديدة من قبل الإنجليز ورجال السلطة المصرية ، وكان الإمام إذا عمل احتفالاً دينيًا لمناسبة معينة تتطلب تجمعات بشرية، فقد كانت القوات البريطانية تقوم بالتفتيش المستمر فى هذا اليوم لجميع أنحاء المنزل بحثًا عن وجود أسلحة أو منشورات أو أشخاص مشتبه فيهم أو خلافه.

Read 614 times Last modified on السبت, 24 أيلول/سبتمبر 2016 19:39
Login to post comments

 

  الإسلام وطن هو الموقع الرسمى الوحيد للطريقة العزمية ، ويمكنك التواصل معنا عبر الوسائل التالية .

صور

Template Settings

Theme Colors

Cyan Red Green Oranges Teal

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…