All for Joomla All for Webmasters
رسالة السيد عز الدين رضى الله عنه لإصلاح الأمة

كل إمام من أئمة أهل البيت يؤدى رسالة فى حياته مفادها إصلاح الفساد الذى يطرأ على المجتمع نتيجة عبث البشر بالشريعة الإلهية التى تضمن عيش المجتمع فى سلام .


ولقد كانت تلك الرسالة التى أداها سماحة السيد عز الدين ماضى أبو العزائم واسعة النطاق ،
قضايا الخوارج
لقد عمل رضى الله عنه جاهدا على كشف حقيقة الجماعات المتأسلمة مطلقا عليهم مسمى (خوارج العصر) ،
فها هو رضى الله عنه يكشف زيف شعاراتهم فى مقدمة كتاب الإسلام وطن قائلا :
يا أدعياء الصحوة الإسلامية : إنكم فى الحقيقة لستم شباب صحوة بل شباب كبوة ، أنتم سلالة الخوارج على مر العصور والدهور ، وسلالة من قتل أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله عنه ، أنتم سلالة من قتل الإمام على عليه السلام معلنين شعار إن الحكم إلا لله هذا الشعار الدوار بكل عار ودمار وبوار ، أنتم سلالة الخوارج التى قامت فى القرن الثالث الهجرى وتمسحت بثوب السلفية ، وأنتم سلالة الخوارج التى ظهرت فى القرن الرابع الهجرى تحت اسم الظاهرية ، ورفع شعارها الخارجى بن حزم الظاهرى ، وأنتم سلالة الخوارج التى ظهرت فى القرن السادس الهجرى ورفع شعارها الخارجى الأزرقى بن تيمية ، وأنتم سلالة الخوارج التى ظهرت فى القرن الثانى عشر الهجرى تحت اسم الوهابية التى زرعها البدعى النجدى محمد بن عبد الوهاب ، وأنتم سلالة الخوارج التى ظهرت بطلاء الأصولية فى أيامنا هذه .
وتشترك عقائد الخوارج فى كل أطوارها فى صفة واحدة ، وهى تكفير كل من يختلف معها من المسلمين ، وبذلك يحل دمه وماله وعرضه ، فإما أن تكون خارجيا (سلفيا أو ظاهريا أو وهابيا أو أصوليا) وإما أن تكون كافرا .



قضايا الأقليات المسلمة
وفى نفس الوقت حمل على عاتقه الدفاع بقلمه ولسانه عن قضايا الأقليات المسلمة فى شتى أرجاء الأرض ، ففى مقدمة كتاب الإسلام وطن يستعرض رضوان الله عليه مأساة المسلمين فى بورما والفلبين وتركستان الشرقية وأذربيجان وطاجيكستان وكشمير وجامو وقبرص .
ففى مذبحة الصرب فى البوسنة والهرسك عام 1992 على سبيل المثال ، وجه نداء على غلاف مجلة الإسلام وطن العدد (64) من نفس العام إلى الملوك والأمراء والمشايخ والسلاطين والحكام وقيادات جماعات الخوارج قائلا :
(الإسلام يستنفر هممكم ويستنهض عزائمكم لنصرة ستة مليون مسلم هددين بالفناء فى البوسنة والهرسك من دولة الصرب الغاشمة التى داست كتبكم وهدمت مساجدكم وقتلت شبابكم وشيوخكم وهتكت أعراض أخواتكم المسلمات وبقرت بطونهن وذبحت أطفالهن إن أنتم صممتم آذانكم عن هذا النداء وأغمضتم عيونكم على هذا القذى فالويل لكم فى الدنيا والآخرة).
كما وجه سماحة السيد عز الدين ماضى أبو العزائم الدعوة إلى فضيلة الشيخ صالح أحمد صالح شيولاكوفيتش رئيس المشيخة الإسلامية بالبوسنة والهرسك لزيارة دار مشيخة الطريقة العزمية ، وعقد مؤتمرا فى قاعة الإمام أبو العزائم بالمشيخة شرح فيه حقيقة المؤامرة التى تهدف لاستئصال الشعب المسلم الذى يعيش فى وسط أوروبا .
وعندما زار بابا الفاتيكان دولة السودان عام 1993 ليطمئن على أحوال المسيحيين هناك ، صدر رضوان الله عليه غلاف مجلة الإسلام وطن بعنوان (بابا الفاتيكان يتفقد حال المسيحيين فى السودان، وباباوات الخوارج يخربون بلادهم بأيديهم ولا يعنيهم مسلموا البوسنة أو البلقان) .


عندما دعى السيد عز الدين إلى مؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية ببغداد الذى عقد بعنوان (السلام فى الإسلام) ، وقد أخذ المتحدثون فى كلماتهم يمتدحون صدام حسين ودوره فى الحرب الإيرانية ، عندها انبرى السيد عز الدين يلقى كلمته ليقول :

إن موضوع المؤتمر (السلام فى الإسلام) ، وإن من جزئيات هذا الموضوع السلام بين العراق وإيران ، أما أن يتحول المؤتمر إلى الحديث عن الحرب الإيرانية العراقية فقط دون نظرته الشمولية عن السلام فى البلاد الإسلامية أو السلام فى البلاد التى بها أقليات إسلامية ، فهذا يعد تخصيص لا تعميم .
إن ما يجرى فى فلسطين المحتلة شاهد صارخ على عجزنا شعوبا وحكومات أمام الخطر الصهيونى ، إن ما يجرى فى أفغانستان ضد الشعب الأفغانى وضد شعوب الجمهوريات الإسلامية بروسيا ، وضد شعب التركستان وضد الشعب اليوغسلافى والألبانى والبلغارى شاهد صارخ على عجزنا أمام الخطر الشيوعى ضد أبناء الأمة الإسلامية .
إن ما يجرى فى كشمير والهند وبورما وسيرلانكا شاهد صارخ على عجزنا شعوبا وحكومات أمام الخطر الهندوسى والبوذى .
إن ما يجرى فى الفلبين وأوغندا وأندونيسيا وجنوب شرق آسيا وأرتريا وأوجادين شاهد صارخ على عجزنا شعوبا وحكومات أمام الخطر الصليبى .
والعجيب أن السفارات الإسلامية لم تؤد فى هذه الدول واجبهانحو إخوانهم المسلمين .
لذا يتعين علينا نحن المسلمين أن نصدر بيانا بحقوق الإنسان المسلم فى هذه البلاد دون الاكتفاء ببيان حقوق الإنسان الصادر من الأمم المتحدة .


تصديه لفضح المؤامرات العالمية
عندما تم تفجير مركز التجارة العالمى عام 1993 ، وتردد فى وسائل الإعلام أن الجماعات الإسلامية هى التى ارتكبت الجريمة ، كتب رضوان الله عليه عنوانا على غلاف المجلة (الموساد يدمر المركز التجارى الأمريكى)
بعد حرب الخليج التى كانت تحت زعم تحرير الكويت من الاحتلال العراقى ، قامت دول الخليج بدعوة الرئيس الأمريكى جورج بوش الأب ، وتكريمه فى احتفال أسطورى وعزفت فيه أغنية بعنوان (يستاهل بوش) أي يتحق التكريم ، عندها مولانا السيد عز ليصدر غلاف المجلة بعنوان (بوش ولى النعم لحكام الدول الخليجية وولى النقم للشعوب الإسلامية)
فى العدد (65) فى عام 1992 كتب عنوانا على غلاف المجلة :
مجلس الأمن : نعم ، للمصالح الأمريكية والإسرائيلية . لا : لحقوق الشعوب الإسلامية .

بيان سماحة الإسلام
لم يتوقف دور سماحته عند هذا الحد بل حمل على عاتقه الدفاع عن حقيقة الإسلام ، وتصحيح الكثير من الحقائق التى شوهها الأعداء فى الداخل والخارج .
تناقض الغرب فى حقوق الإنسان :
بينما يدعى الغرب أنه حامى حمى الإنسانية ، وتدعى أمريكا أنها راعية السلام فى العالم ، قامت أمريكا عام 1945 بقصف مدينتي هيروشيما وناجازاكي فى اليابان باستخدام القنبلة النووية ، وكانت هذه الهجمات هي الوحيدة التي تمت باستخدام الأسلحة النووية في تاريخ الحرب. قتلت القنابل ما يصل إلى 140000 شخص في هيروشيما، 80000 في ناغازاكي .
وبعدها بثلاثة أعوام أى فى عام 1948، أصدرت الأمم المتحدة وثيقة تسمى بـ(الإعلان العالمي لحقوق الإنسان).
وبينما تروج أمريكا فى ثوب الأمم المتحدة لهذه الأكذوبة ، إذا بها تقتل آلاف الأبرياء فى أفغنستان والعراق.
ثم تصنع أمريكا وإسرائيل قنبلة نووية جديدة إنها (الجماعات المتأسلمة) لفجير المنطقة العربية والإسلامية، وبأيدى هؤلاء أضيف إلى قتلى المسلمين فى أفغانستان والعراق والبوسنة والهرسك وبورما أعدادا أخرى فى سوريا والعراق وليبيا وغيرها من البلدان الإسلامية . معلنين أن ذلك هو رسالة الإسلام مقدمين للغرب صورة عن الإسلام بأنه دين القتل وسفك الدماء ، وأن نشر الإسلام لابد أن يكون بالقوة ، وإما أن تسلم أو تقتل.
عندها انبرى سماحة السيد عز الدين ماضى أبو العزائم فى مقدمة كتاب الإسلام نسب يكشف زيف شعارات الغرب عن الإنسانية ، فيقول:
إن من يلتمس الإنسانية إذا تحولت قيادة العالم من بريطانيا وفرنسا إلى أمريكا ، ومنهم جميعا إلى روسيا ، واهم ومضلل، فإن هذا التحول ليس إلا نقل المجداف من اليمين إلى الشمال ، فما دام المجداف واحدا ، فلا فرق بين يمينه وشماله ، وليست فرنسا وبريطانيا وأمريكا وروسيا إلا أيدى رجل واحد تتداول دفة الحياة الاستعمارية وتتناول تجديف سفينة الاحتلال على خط واحد وإلى جهة واحدة .

ثم يقول بعد أن استعرض جوانب الإنسانية فى الإسلام :
إن الإسلام هو نسبنا جميعا ، لأن الإسلام يعتبر أن الإيمان بالإنسانية جزء متمم للإيمان بالله ورسله وكتبه ، وعليه يكون المراد بالمؤمن فى قوله تعالى : (إنما المؤمنون إخوة) والمسلم فى قوله صلى الله عليه وآله وسلم : (المسلم اخو المسلم) هو الذى يؤمن بالله وبالإنسان بما هو إنسان ، ومن ثم فلا تناقض بين الأخوة الإنسانية والأخوة الإسلامية ، بل هذه تدعم تلك ، وتزيدها قوة ورسوخا .
إن التحول المؤثر هو تحول القيادة العالمية من الكتلة الغربية والكتلة الشرقية ومن كان على شاكلتهما من الأمم الاروبية أو الآسيوية أو الأفريقية إلى الإسلام ، الذى يقوده سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم الإنسان الكامل برسالته الخالدة ودينه الحكيم ...
إن حنين الإنسانية إلى نمير الإسلام دينا ، وأرض الإسلام وطنا ، وخلق الإسلام نسبا ، يزداد يوما بعد يوم ، كلما تكشف للإنسانية زيف المستعمرين المعتدين من الشرقيين أو الغربيين ، وكلما تساقطت أقنعة عملائها من الدجالين والمنحرفين .
أيمن فاروق أبو الخير

Read 1019 times
Login to post comments

 

  الإسلام وطن هو الموقع الرسمى الوحيد للطريقة العزمية ، ويمكنك التواصل معنا عبر الوسائل التالية .

صور

Template Settings

Theme Colors

Cyan Red Green Oranges Teal

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…