Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; plgSystemRegacymailing has a deprecated constructor in /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/plugins/system/regacymailing/regacymailing.php on line 12

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; plgSystemEUCookieDirectiveLite has a deprecated constructor in /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/plugins/system/EUCookieDirectiveLite/EUCookieDirectiveLite.php on line 37

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; Plugin_googleMaps has a deprecated constructor in /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/plugins/system/ytshortcodes/includes/libs/googlemap/googleMaps.lib.php on line 308

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; plgSystemK2 has a deprecated constructor in /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/plugins/system/k2/k2.php on line 15

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; YtFrameworkTemplate has a deprecated constructor in /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/plugins/system/yt/includes/site/lib/yt_template.php on line 16

Deprecated: Methods with the same name as their class will not be constructors in a future version of PHP; YtFrameworkRenderXML has a deprecated constructor in /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/plugins/system/yt/includes/site/lib/yt_renderxml.php on line 13

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/plugins/system/regacymailing/regacymailing.php:12) in /home2/kalmthaq/public_html/islamwattan/libraries/joomla/input/cookie.php on line 94
تصوف
All for Joomla All for Webmasters

تصوف

" إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُواْ لِلَّذِينَ هَادُواْ وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُواْ مِن كِتَابِ اللّهِ وَكَانُواْ عَلَيْهِ شُهَدَاء فَلاَ تَخْشَوُاْ النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلاَ تَشْتَرُواْ بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ﴿44﴾ المائدة

و فى هذا الكلام طرد لليهود و النصارى عن نيل النعمة و الرحمة يوم القيامة و تكذيبهم فيما حكموا به لأنفسهم ...و " أسلم " بمعنى استسلم ؛ أى : خضع و ذل و خشع لله تعالى . و " وجهه " كناية عن حقيقته و كليته ، لأن الوجه أشرف الأعضاء و أعلاها و أعظمها و من ذل و خضع و خشع بوجهه : دل ذلك على ذل باقى الجوارح بالأولى

لا يزال الإسلام محجة ناصعة البياض كما جائتنا من ربنا جل وعلا، إلا أنه من حين لآخر يظهر بعض التلبيسات التي تعمد إلى تمييع هذا الدين وتعكير هذه المحجة، من هذه التلبيسات ما نراه من حين لآخر في اتجاه يزعم انه يدعو إلى التسامح والمؤخاه فينزلق في هاوية الموالاة لأعداء الله وجعلهم من المسلمين أو تنطبق عليهم صفات المؤمنين

الرجاء هو اسم لقوة الطمع فى الشىء، بمنزلة الخوف اسم لقوة الحذر من الشىء، ولذلك أقام الله تعالى الطمع مقام الرجاء فى التثنية، وأقام الحذر مقام الخوف فقال علت كلمته: ﴿ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً ﴾[السجدة: 16]. وقال تعالى: ﴿ يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ﴾[الزمر:9]

تعرضت أمتنا الإسلامية على امتداد تاريخها الطويل إلى أخطار كثيرة ومؤامرات خطيرة من جهات متعددة ، حتى دبت عوامل الضعف فى المجتمع الإسلامى مما أدى إلى احتلاله وتمزيقه ونهب ثرواته ، والأمة اليوم فى أمس الحاجة إلى تضافر جهود أبنائها جميعا فى كل موقع لا فرق بين جماعة أو طريقة أو مذهب أو بين مسلم وآخر.

التصوف جهاد ضد هوى النفس وضد الطغيان والبطش :التربية الصوفية _ بما فيها من تصعيد وتسامي، وارتفاع فوق الغرائز والشهوات، واعتصام بالمثل وإكبار لها، وفناء واستشهاد فى سبيلها _ إنها تربية فوق ما تعرف الدنيا من تربية وتهذيب، لأنها تنفذ إلى الأعماق و تعمل فى الباطن والظاهر، إنها تربية تشمل الضمير والوجدان والحس، كما تشمل اليد واللسان والجوارح .

الخصومات بين طوائف العلماء :تعددت معارف العالم الإسلامى حينما اتسعت حضارته، وشملت أمما وشعوبا وألوانا من الناس والبيئات والطبقات، ومشت إلى جوار ما ورثت هذه الأمم من معارف وعقائد وتفكير فلسفى جامح مرتاب .

التصوف الإسلامي هو الدواء لأمراض الأمة .. حاجة الإنسان إلى الإسلام: لقد خلق الله تعالى الإنسان وفضَّله على كثير ممن خلق تفضيلاً، وجعل سبحانه الإسلامَ منهجَ حياةٍ رفع اللهُ به الإنسانَ بما كشف له من أسرار الغيب عن حكمة إيجاده وسر إمداده, لأنه لؤلؤة العقد, وخليفة عن ربه, وسخر له جميع ما في سماواته وأرضه؛ قال تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ )"الجاثية:13"،

في الوقت الذي يواجه فيه المجتمع تطرفا فكريا وشذوذا أخلاقيا باسم الدين - والدين منه براء -؛ وأصبح المجتمع في حاجة ماسة إلى دعم مبادئ الأخلاق والسمو بالمجتمع بأسمى مفاهيم الدين؛

منهج التصوف اهتم ببناء الفرد المسلم:  بعد أن عرضنا نشأة التصوف وحقيقته وآراء الأئمة فيه؛ نحب أن نشير إلى أن منهج التصوف قد اهتم - أول ما اهتم - ببناء الفرد المسلم وسبل تزكية نفسه وطهارة قلبه وتغذية رُوحه، وعلاقته بمولاه سبحانه وتعالى وبالأسوة الحسنة - سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -؛ - وبالقدوة الطيبة - أهل البيت والصحابة وأولياء الله الصالحين –، وعلاقته بجميع الخلق، وفلسفته في الحياة، ونظرته إلى الكون بعين العبرة والعظة،

عرضنا فيما مضى من مقالات معنى التصوف وحاجة الإنسان إليه وأنه فى الحقيقة هو الدواء لأمراض الأمة الإسلامية ذلك لأنه اتخذ الأخلاق له منهج حياة ، فتعددت مدارسه وكثر رجاله والمنهج واحد هو الأخلاق ، تلك الأخلاق التى يفتقدها الكثير من الناس ليعيشوا بها ويموتوا عليها فتصح حياتهم ويفوزا بعد مماتهم ، لذا أكد عليها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بقوله : (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.

إن تقرب العبد إلى ربه يكون بأداء الفرائض التى أوجبها ، وبفعل الخيرات التى يحبها ، وتقرب الحق إلى عبده يكون بمعونته وتوفيقه وهدايته ، فإذا تقرب العبد إليه بالبر وذاق حقيقة هذا التقرب انتقل منه إلى تقرب الذراع ؛ فيجد ذوق تقرب الرب إليه باعاً ، فإذا ذاق حلاوة هذا القرب الثانى أسرع المشى حينئذ إلى ربه ، فيذوق حلاوة إتيانه إليه هرولة .

 

  الإسلام وطن هو الموقع الرسمى الوحيد للطريقة العزمية ، ويمكنك التواصل معنا عبر الوسائل التالية .

صور

Template Settings

Theme Colors

Cyan Red Green Oranges Teal

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…