All for Joomla All for Webmasters
[social type="facebook" style="min" color="no"]http://www.facebook.com/SmartAddons.page[/social] [social type="twitter" style="min" color="no"]https://twitter.com/smartaddons[/social] [social type="google-plus" style="min" color="no"]https://plus.google.com/u/0/103151395684525745793/posts [/social] [social type="pinterest" style="min" color="no"]http://www.pinterest.com/in/smartaddons[/social] [social type="rss" style="min" color="no"]http://www.rss.com/in/smartaddons[/social]

معارف إسلامية

قبسات من هدى النبوة ... عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود إلى الكفر كما يكره أن يقذف فى النار " رواه البخارى .

قبس من نور الحديث .. عن أنس رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل قال : (إذا تقرب العبد إلىّ شبرا تقربت إليه ذراعا ً ، وإذا تقرب إلىّ ذراعاً تقربت منه باعاً ، وإذا أتانى يمشى أتيته هرولة )[رواه البخارى] .

قبس من نور الحديث .. عن معاذ بن جبل – رضى الله عنه- أنه قال حين بعث إلى اليمن : يا رسول الله أوصنى . قال : (أخلص دينك يكفك العمل القليل ) [رواه الحاكم]

الاستعاذة .. (أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيطانِ الرَّجِيمِ) ... بالتحقق بمعاني الاستعاذة كمال التوحيد: الاستعاذة معناها لغة: الالتجاء إلى الله تعالى، والاستجارة به عند الاضطرار والعجز عن دفع ما لا قبل للعبد به؛ وعن نيل ما لابد له منه.

"سيدنا أبو بكر الصديق - رضى الله عنه –" السابق إلى التصديق ، الملقب بالعتيق ، المؤيد من الله بالتوفيق .. صاحب النبى - صلى الله عليه وآله وسلم - فى الحضر والأسفار ، ورفيقه الشفيق فى جميع الأطوار ، وضجيعه بعد الانتقال فى الروضة المحفوفة بالأنوار ، المخصوص فى الذكر الحكيم بمفخر فاق به كافة الأخيار ، وعامة الأبرار ،

فى الوقت الذى تواجه فيه الأمة الإسلامية الكثير من التحديات نجد أعداء الأمة - والذين يمثلون النصيب الأكبر فى هذه التحديات- قد قاموا جاهدين وبكل الوسائل لتفتيت وتشتيت شمل الأمة لإضعافها ، ويعملون على تغذية نعرات المذهبية والطائفية والاختلاف ما بين شيعة وسنة وصوفية ، ويتخذون لهذا الهدف معاول هدم من داخل الأمة كالسلفية والخوان ، وكأنهم يضعون الوقود على النار ليزداد اشتعالا ، فتمسك كل بفكرته دون التخلى عن أى منها حتى لو جانبت الصواب .

إذا ألقينا نظرة سريعة على أحوال العالم قبل بعثة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، لأدركنا مدى ما وصل إليه حال الأمم فى شتى الأنحاء ، من تدهور إيمانى ، وضياع أخلاقى ، وبعد حقيقى عن منهج الحق تبارك وتعالى ، الذى ارتضاه للعباد ، والهدف الأساسى الذى من أجله خلق الإنسان ، وأن هذه الأمم لم تكن مؤهلة فى هذه الفترة لحمل رسالة عالمية ، تخرج البشرية من الغى والضلالــــة إلى الهدى والرشاد .

إذا ألقينا نظرة سريعة على أحوال العالم قبل بعثة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، لأدركنا مدى ما وصل إليه حال الأمم فى شتى الأنحاء ، من تدهور إيمانى ، وضياع أخلاقى ، وبعد حقيقى عن منهج الحق تبارك وتعالى ، الذى ارتضاه للعباد ، والهدف الأساسى الذى من أجله خلق الإنسان ، وأن هذه الأمم لم تكن مؤهلة فى هذه الفترة لحمل رسالة عالمية ، تخرج البشرية من الغى والضلالــــة إلى الهدى والرشاد .

كان يحكم العالم دولتان كبيرتان هما الفرس والروم ، ومن ورائهما اليونان والهند ، وغيرهما من خلق الله فى بلاد متفرقة ، ولم يكن الفرس يدينون بدين صحيح ، وإنما كانوا مجوسا يعبدون النار ، ويعتنقون مبادىء الزرادشتية والمزدكية ، وكلاهمـــا انحرفتا عن طريق الفطرة السليمة ، فالزرادشتية مثلا تفضل زواج الرجل بأمه أو ابنته أو أخته ، والمزدكية من فلسفتها حــــل النساء جميعا وإباحة الأموال ، وجعل الناس شركاء فيها ، كإشتراكهم فى الماء والهواء والنار والكلأ .

أما الروم فلم يكن أمرهم أفضل حالا من الفرس ، فعلى الرغم من كونهم أهل كتاب ، على دين عيسى عليه السلام ، غير أنهـــــم انحرفوا عن عقيدته الصحيحة ، وحرفوا وبدلوا ماجاء من الحق ، وكانت دولتهم غارقة فى الإنحلال ، حيث حياة التبـــــــــذل والإنحطاط ، والظلم الاقتصادى من جراء الضرائب الكثيرة ، إضافة إلى الروح الاستعمارية ، وخلافهم مع نصارى الشــــام ومصر ، واعتمادهم على قوتهم العسكرية .
أما اليونان وشعوب أوربا ، فقد كانت تعيش حياة بربرية ، تعبد الأوثان وتقدس قوى الطبيعة ، فضلا عن كونها غارقة فى الخرافات والأساطير الكلامية ، التى لاتفيد فى دين ولا دنيا ، وانتشرت علوم الفلسفة والسفسطة والجدل ، وحوارات الزندقة وغير ذلك .

أما بقية الشعوب فى الهند والصين واليابان والتبت ، فكانت تدين بالبوذية ، وهى ديانة وثنية تتخذ آلهتها من الأصنــــــام الكثيرة ، فتقيم لها المعابد وتؤمن بتناسخ الأرواح ، وإلى جانب تلك الأمم ، كان هناك بعض اليهود الذين انتشروا فى عــــدة مناطق ، وكانوا مشتتين مابين بلاد الشام والعراق والحجاز ، وقد حرفوا دين موسى عليه السلام ، فجعلوا الله سبحانه وتعالى إلـهـــــا خاصا بهم ، وافتروا الحكايات الكاذبة والمخالفة على أنبيائهم ، مما شوه سمعتهم ، وأحلوا التعامل مع غيرهم بالربا والغــــش والفحش وحرموه بينهم ، فهم أهل إفساد فى الأرض ، كما وصفهم رب العالمين .

سميح قنديل

التصوف الإسلامي هو الدواء لأمراض الأمة .. حاجة الإنسان إلى الإسلام: لقد خلق الله تعالى الإنسان وفضَّله على كثير ممن خلق تفضيلاً، وجعل سبحانه الإسلامَ منهجَ حياةٍ رفع اللهُ به الإنسانَ بما كشف له من أسرار الغيب عن حكمة إيجاده وسر إمداده, لأنه لؤلؤة العقد, وخليفة عن ربه, وسخر له جميع ما في سماواته وأرضه؛ قال تعالى: (وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ )"الجاثية:13"،

في الوقت الذي يواجه فيه المجتمع تطرفا فكريا وشذوذا أخلاقيا باسم الدين - والدين منه براء -؛ وأصبح المجتمع في حاجة ماسة إلى دعم مبادئ الأخلاق والسمو بالمجتمع بأسمى مفاهيم الدين؛

منهج التصوف اهتم ببناء الفرد المسلم:  بعد أن عرضنا نشأة التصوف وحقيقته وآراء الأئمة فيه؛ نحب أن نشير إلى أن منهج التصوف قد اهتم - أول ما اهتم - ببناء الفرد المسلم وسبل تزكية نفسه وطهارة قلبه وتغذية رُوحه، وعلاقته بمولاه سبحانه وتعالى وبالأسوة الحسنة - سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -؛ - وبالقدوة الطيبة - أهل البيت والصحابة وأولياء الله الصالحين –، وعلاقته بجميع الخلق، وفلسفته في الحياة، ونظرته إلى الكون بعين العبرة والعظة،

عرضنا فيما مضى من مقالات معنى التصوف وحاجة الإنسان إليه وأنه فى الحقيقة هو الدواء لأمراض الأمة الإسلامية ذلك لأنه اتخذ الأخلاق له منهج حياة ، فتعددت مدارسه وكثر رجاله والمنهج واحد هو الأخلاق ، تلك الأخلاق التى يفتقدها الكثير من الناس ليعيشوا بها ويموتوا عليها فتصح حياتهم ويفوزا بعد مماتهم ، لذا أكد عليها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم بقوله : (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.

 

  الإسلام وطن هو الموقع الرسمى الوحيد للطريقة العزمية ، ويمكنك التواصل معنا عبر الوسائل التالية .

[social type="facebook" style="min" color="no"]https://www.facebook.com/islamwattan2[/social] [social type="twitter" style="min" color="no"]https://twitter.com/islamwattan1[/social] [social type="google-plus" style="min" color="no"]https://plus.google.com/u/0/103151395684525745793/posts [/social] [social type="pinterest" style="min" color="no"]http://www.pinterest.com/in/smartaddons[/social] [social type="rss" style="min" color="no"]http://www.rss.com/in/smartaddons[/social]

صور

Template Settings

Theme Colors

Cyan Red Green Oranges Teal

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top